الرئيسية » أخبار علمية » طبيب أردني من جامعة العلوم والتكنولوجيا يصبح عالميّاً بعد اكتشافه حالةً مرضيةً نادرة

طبيب أردني من جامعة العلوم والتكنولوجيا يصبح عالميّاً بعد اكتشافه حالةً مرضيةً نادرة

طبيب أردني من جامعة العلوم والتكنولوجيا يصبح عالميّاً بعد اكتشافه حالةً مرضيةً نادرة

طبيب أردني من جامعة العلوم والتكنولوجيا يصبح عالميّاً بعد اكتشافه حالةً مرضيةً نادرة

December 06 2015

توصل البرفسور المشارك في كليه الطب في جامعه العلوم والتكنولوجيا الدكتور مهنّد القضاة استشاري أمراض وجراحه الأنف والأذن والحنجرة إلى تصنيف طبي جديد على مستوى العالم للصفيحات الغرباليه في قاع الجمجمة.

وقال الدكتور القضاة أنّ الوصف تمّ اعتماده من قبل الجمعيه الأوروبيّه للجراحه التشريحية باسم الأردن، كما تمّ نشره في العديد من الموتمرات الدولية ليضع الأردن على خريطة العالم الطبية المتقدمة.

واستند الدكتور القضاة في أكثشافه إلى دراسات حثيثة على عيّنه من المجتمع الأردني تم من خلالها التوصل إلى هذا الإنجاز الطبي. واستغرفت الدراسة خمس سنوات بدأت بمراجعه الحالات النادره المشابهة الموصوفه عالميا كحالات فرديه، ومقارنتها بنتائج مجموعه الحالات التي حدّدتها الدراسه .

وأضاف الدكتور القضاة أنّ العظم الغربالي هو أحد عظام الجمجمة، ويفصل جوف الأنف عن الدماغ ، وسيساعد هذا التصنيف الأطباء على التعرف على هذ الصفيحات قبل أجراء العمليات الجراحيه في هذه المنطقه الخطرة، مما سوف يقلل من المضاعفات الجسيمه عند إجراء العمليات الجراحيه للجيوب الأنفية، وقاع الجمجمة، ويفتح المجال أمام الباحثين لإجراء دراسات أكثر عن دور هذه الصفيحات في أمراض وجراحة الجيوب الأنفيه وقاع الجمجمة.

وأشار إلى أنّ الدراسات بيّنت أنّ حوالي نصف المرضى ممّن لديهم صفيحات إضافية يعانون من التهاب الجيوب الأنفية المزمن، وربعهم يعانون من ضمور في نمو الجيب الأنفي الفكّيّ.

تعليق واحد

  1. تقدم راقي يضاف الى انجازات جامعة العلوم والتقنية الأردنية و البروفسور الطبيب مهند القضاة، وسوف، يسهم هذا التشخيص بشكل خاص في تفادي مضاعفات عمليات تعديل الوتيرة الانفية المنحرفة، ايضا يساعد الطبيب المعالج في تحديد اجراء ايضافي لتقصي التشوهات الخلقية الناجمة عن مرض التصفح العظمي المطرد و الحاجة لعلاجها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*